ساعة الحقيقة | كل يوم
فنانين ومشاهير

الإعلامية ريهام سعيد .. قربت أموت ولن أسامح هؤلاء! “وقائع”

قربت أموت ولن أسامح هؤلاء تصريح ريهام سعيد المذيعة المصرية

رسالة صادمة من الإعلامية ريهام سعيد والتي صرحت فيها قائلة: “قربت أموت، ولن أسامح هؤلاء”. وبعض الوقائع التي حدثت مع المذيعة، تعرف عليها.

ذكرت الإعلامية ريهام سعيد في منشور لها عبر حسابها الشخصي على الفيسبوك أسماء شخصيات من الصحافة والإعلام وكذلك شخصيات فنية، وعلى ذكرها لهؤلاء فهي لن تسامحهم بعد مماتها.

الإعلامية ريهام سعيد – قربت أموت ولن أسامح هؤلاء!

في رسالة صادمة، حيث أعلنت الإعلامية المصرية ريهام سعيد، عن أقتراب موتها، وقد أكدت اعتزالها مواقع التواصل الاجتماعي بشكل نهائي. وقد أشارت إلى بعض الأسماء والأشخاص بأنها لن تسامهم لأنهم ظلموها، وذلك جاء حسب تعبيرها الشخصي.

وقد شاركت المذيعة ريهام سعيد والتي أثارت الجدل مع متابعيها عبر صفحتها الشخصية على الفيسبوك، في رسالة طويلة كتبت فيها: “أنا حاسة إني هموت قريب، وعشان كده هبعد عن السوشيال ميديا، عشان أعرف أقعد مع أولادي أكتر وقت ممكن. خصوصاً أبني الصغير، ويمكن سحر ويمكن اكتئاب ويمكن حقيقي”.

وبالإضافة إلى ذلك قد عبرت عن شعورها بالظلم عبر مشوارها في مجال الإعلام، معبرة أن هذا الأحساس يقتلها بشكل بطىء. وقد سردت المحطات التى تعرضت فيها ريهام سعيد إلى الظلم مثل “واقعة الثعلب” والتي تضمنت تعذيباً فيها للحيوانات. وكذلك “حملة علاج السمنة” وغيرها من أحداث وحلقات كثيرة عبرت عنها المذيعة ريهام. وقد أكدت في حديثها أنها “موجوعة، وكذلك عاجزة عن الكلام”. كما قالت: “انتو ظالمين، بتمشوا بكلمة من غير ما تشوفوا وكذلك من غير ما تفهموا”.

ريهام – أنا مش مسامحة

إلى ذلك الأتجاه، قد أكدت المذيعة ريهام سعيد أنها لن تسامح أي شخص ظلمها، قائلة في ذلك: “لو مت أنا مش مسامحة، ومش مسامحة أي حد قال عني كلمة واحدة مش حقيقية، وأي شخص صحفي كتب عنى كلمة ظلم”.

بالإضافة إلى ذلك عددت المذيعة المصرية ريهام بالأسماء بكثير من الشخصيات في مجال الصحافة والفن، والذين لن تسامحهم بأي شكل بعد مماتها؛ وعلى ذلك أتهمت إياهم بالتسبب في “خراب بيتها، وكذلك ضياع مجهود سنين من عملها”.

كما صرحت أيضاً: “عشان أنا مش على الشاشة، ومليش قيمة، ومفيش مصلحة، أ أيه الناس وحشه”. كذلك أعربت سعيد عن رغبتها في تحقيق حلم التمثيل، والذي سعت إليه قبل فترة طويلة، حيث أضيفت في بيانها الشخصي: “كلمت ناس كتير، يساعدوني في تحقيق حلمي وأمثل، وأنا مش عايزة أقولكم الرد، وناس كتير ياما وقفت جنبهم”.

وقد ختمت ريهام سعيد المذيعة المصرية قائلة: “أنا آسفة إنى نجحت، وأسفة أيضاً أني كنت عايزة كل الناس تعمل الخير. وكذلك أسفة أني معملتش علاقات تساندني داخل أو خارج مصر”.

وأخيراً، أكدت السعيد أنها اعتزلت بإرادتها، مصرحة في ذلك: “أنا اعتزلت بمزاجي، وهسيب السوشيال ميديا بمزاجي كذلك. الجمل بما حمل، بس حقي مش هسيبه”.

التحريض على اختطاف الأطفال، فتاة المول

يذكر أن المذيعة المصرية ريهام سعيد كانت أعلنت في العام الماضي 2021 شهر يوليو، اعتزالها الإعلام كمقدمة للبرامج التلفزيونية، والتركيز على مرحلة أخرى جديدة من أعمالها الفنية كممثلة. وذلك بعدما تعرضت إلى مشاكل كثيرة؛ وذلك بسبب برامجها. كما صدر ضدها أحكام كثيرة قضائية، بعد أن تم إيقاف البرنامج التابع لها “صبايا الخير” لأكثر من مرة.

وقد أتى ذلك بعد أن لاقت نهاية العام الماضي غضب كبير بسبب حلقة من “صبايا الخير” وذلك بعد توقف دام إلى عامين، حيث تطرقت ريهام سعيد إلى “صيد الحيوانات” وقد تضمنت ضرب وتعذيب ثعلب صغير مكبل الأرجل واليدين.

وقد سبق وأن أوقف برنامجها لمدة عام كامل في أغسطس 2019. وذلك بعد تهجمها على أصحاب السمنة والأوزان الزائدة بشكل مبالغ فيه.

بالإضافة إلى ذلك صدر حكم من قبل 3 أعوام ضد المذيعة ريهام سعيد في قضية التحريض على اختطاف أطفال، خلال عرض حلقة في برنامجها عن الظاهرة. بما في ذلك قام معدين البرنامج وقتها بالاتفاق مع آخرين على خطف أطفال صغار.

وقبلها بعامين، قضت محكمة جنح الجيزة، بحبس الإعلامية 6 أشهر، مع تغريمها 10 آلاف جنيه. ذلك لاتهامها بالسب والقذف في حق ما عرف إعلامياً داخل مصر بـ “فتاة المول”.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: