آخر الأخبار

محافظ الإسكندرية يرفع الراية الحمراء على شواطئ البحر “الضحايا في تزايد”

ضحايا بحر الإسكندرية في تزايد وقرار من محافظ الإسكندرية برفع الرايا الحمراء على الشواطئ

محافظ الإسكندرية يرفع الرايات الحمراء على شواطئ الإسكندرية منعاً من زيادة عدد ضحايا عيد الإضحى والذي وصل العدد إلى 14 ضحية إلى الآن.

وجه اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية حول استمرار رفع الراية الحمراء ودرجة الاستعداد والطوارئ القصوى على شواطئ الإسكندرية. وذلك في ضوء تحذيرات كبيرة من هيئة الأرصاد الجوية. والمتوقعة بارتفاع الأمواج وكذلك سرعة الرياح، من أجل الحفاظ على أرواح المصطافين.

تصريحات وقرارات محافظ الإسكندرية

كما أصدر محافظ الإسكندرية بياناً مساء اليوم، وقد حذرت في البيان أن المصطافين والرواد على الشواطئ المفتوحة. كذلك ضرورة الألتزام بكافة التعليمات التابعة من المنقذين، وعدم تجاوز المساحة المحددة للسباحة. كما نبهت عن عدم نزول مياه البحر المتوسط والتي تم رفع فيها الرايات الحمراء، ذلك من أجل الحفاظ على سلامة الناس.

كذلك أكد محافظ الإسكندرية زيادة عدد المنقذين والغطاسين؛ فضلاً عن الانتشار الكامل لفرق الإنقاذ والغطاسين. بالإضافة إلى ذلك مع تكثيف تواجد أبراج المراقبة على جميع شواطئ بحر الإسكندرية. كما أشار إلى التنسيق الكامل مع مستأجري الشواطئ حول اتخاذ كافة سبل الحماية والأمان للمصطافين والرواد.

خاصة مع مستأجري شواطئ بحر العجمي، كونه من أهم الشواطئ المفتوحة ذات المواجهات الكبيرة والواسعة. كذلك تشكل خطورة كبيرة على حياة المواطنين المصريين حال ارتفعت الموجه عالياً.

فيما أضاف، أنه تم توجيه مراقبي الشواطئ باستمرار كامل مع إذاعة جميع التحذيرات وذلك عبر الإذاعات الداخلية للشواطئ طوال اليوم. مع استمرار المرور على الرواد، وكذلك توعيتهم بخطورة النزول في غير الأماكن المحددة للسباحة داخل الشواطئ.

ضحايا شاطئ غرب الإسكندرية 14 ضحية

بينما كانت شواطئ غرب الإسكندرية قد واصلت حصد العديد من أرواح الضحايا، وكان ذلك بسبب ارتفاع الأمواج وشدة السحب. بالإضافة إلى ذلك عدم الامتثال إلى تعليمات الأشخاص المنقذين، وقد شهدت ذلك خلال إجازة عيد الأضحى غرق 14 شخصاً. 

وكان ما وصلنا من أخبار حول غرق 7 أشخاص على شواطئ الإسكندرية. وكان من بينهم صاحب الـ 55 عام، وكذلك طفل متوحد. وطالب في العمر 19 وآخر في العمر 20 وغيرهم من ضحايا.

ختاماً، كان محافظ الإسكندرية قلقاً بشأن زيادة عدد الضحايا. وذلك ما أدى إلى تكثيف جهود المنقذين والمصطافين وكذلك فرق الإنقاذ المجانية المتطوعين تحت أسم “غواصو الخير”. ذلك الأمر أستدعى قلق كبير من محافظ الإسكندرية وجميع المسؤولين.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *