ساعة الحقيقة | كل يوم
آخر الأخبار

برنامج الغذاء العالمي يقلص مساعداته إلى 13 مليون مستفيد يمني

برنامج الغذاء العالمي

برنامج الغذاء العالمي يقلص مساعداته عن 13 مليون مستفيد يمني. وقد كانت تلك التخفيضات المساعدات للمستفيدين في اليمن بنسبة كبيرة والعدد كبير.

أعلن برنامج الأغذية العالمي (WFP) التابع للأمم المتحدة، أنه يعتزم بالقيام حول تقليص مساعداته للمستفيدين باليمن. وذلك بنسبة تصل إلى 25% – 50%. كما صرح البرنامج في بلاغ صحفي إنه وفي ظل الظروف الحالية يجد نفسه مضطراً إلى تقليص المساعدات داخل اليمن والتي يقدمها لهؤلاء المواطنون الأكثر احتياجاً باليمن الشقيق.

قاتل الطالبة نيرة أشرف (محمد عادل) أمام المحكمة

برنامج الغذاء العالمي تقليص المساعدات باليمن

وقد صرح برنامج الغذاء العالمي قائلاً: (سوف يتم تقليص المساعدات باليمن قد تصل إلى 50% من كافة الأحتياجات اليومية لـ 5 ملايين شخص من اليمن الأكثر احتياجاً لهذه المساعدات. في حين أنه سوف يتم تقليص مساعدات أخرى لبقية المستفيدين البالغ عددهم نحو 8 ملايين مستفيد وذلك بنحو 25% من احتياجات المواطنين اليومية لهذه المساعدات).

برنامج الغذاء العالمي يقلص مساعداته إلى 13 مليون يمني

أضاف برنامج الغذاء: (سوف يقوم بإيقاف أنشطة تعزيز القدرة على الصمود. كما كان ذلك في سُبل كسب العيش وبعض الأنشطة التغذية المدرسية لأربعة ملايين مستفيد منها. كما أنه سوف يستمر تقديم كافة المساعدات ضمن هذه الأنشطة وأيضاً البرامج لنحو يصل إلى 1.8 مليون مستفيد فقط).

وعزا برنامج الغذاء العالمي هذه الخطوة إلى النقص الحاد في تمويل وتداعيات الحرب داخل أوكرانيا. إلى جانب التضخم على المستوى العالمي؛ وقد أكد اضطرار البرنامج إلى أتخاذ بعض من القرارات الصعبة حول المساعدات التي يقدمها البرنامج إلى المستفيدين داخل اليمن.

كما أوضح البلاغ أن البرنامج يدرك جيداً كافة التداعيات والآثار الكبيرة. من أجل تقليص المساعدات على الأسر الفقيرة والأكثر احتياجاً داخل اليمن الشقيق. كما يستشعر دائماً المعاناة التى سوف يواجهونها. لذلك فهو (يواصل بذل أقصى الجهود لتمويل الموارد المطلوبة وفي سبيل حشد كافة المتطلبات اليومية. أملاً منه أنه يتسنى استئناف تقديم كافة المساعدات لليمن في القريب العاجل).

والدة نيرة أشرف، أثق في قضاء مصر العظيم

شكر الجهات المانحة

كما قدم برنامج الغذاء العالمي الشكر والأمتنان لكافة الجهات المانحة والتي تواصل تقديم الدعم لعملياته داخل اليمن الشقيق. ذلك من أجل مساعدة في الحيلولة دون انزلاق السكان الأكثر احتياجاً في اليمن؛ وذلك بنحو مستويات كارثية من الجوع والفقر.

كان البرنامج صرح في تقريره للشهر الماضي، أنه أعلن عن حاجته إلى 1.5 مليار دولار؛ من أجل مواجهة كافة المتطلبات الإنسانية داخل اليمن، وكان ذلك خلال الشهور الستة القادمة.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: