ساعة الحقيقة | كل يوم
الصحة والجمال

التمارين الرياضية للرجال والنساء ودراسة حديثة عن أفضل أوقات تقليل الدهون 2022

التمارين الرياضية للرجال والنساء

أهم عوامل الحفاظ على الصحة بشكل جيد بأداء التمارين الرياضية للرجال والنساء كونها مفيدة بشكل خاص للنساء في الصباح والرجال في المساء.

أداء التمرينات الرياضية مفيد جداً للجسم ونظافته من السموم الخارجية عن طريق العرق. حيث يمكن ممارسة التمارين الرياضية في أي وقت من اليوم تقوم به. لكن إن أردت تحقيق نتيجة جيدة وكبيرة جداً نجد أن وقت أداء التمارين الرياضية خلال اليوم يختلف بالنسبة للرجال والنساء.

حيث وجدت دراسة خاصة للنساء إذ أنهم يحرقن الكثير من الدهون بالجسم، لذلك أثناء ممارسة التمارين الرياضية في الصباح؛ بينما تعد فترة المساء أكثر إفادة لصحة القلب بالنسبة للرجال.

من جانب أخر، نجد أن الباحثون يقولون أن الكثير عن ما هو معروف، ذلك بشأن الموضوع الذي يستند إلى الكثير من الدراسات التي تم إجراءها على الرجال. إذ أن التمارين الرياضية للرجال غير مقارنة نهائي بالنساء.

يمكن أن تكون الاختلافات بين الجنسين بحسب الهرمونات، ذلك في الساعات البيولوجية، وكذلك دورات النوم وأيضاً والاستيقاظ دور مهم.

دراسة شملت 30 رجلاً و 26 امرأة للتمارين الرياضية

استمرت الدراسة الحديثة والتي شملت 30 رجلاً و26 امرأة، جميع المشاركين من الرجال والنساء نشيطون وصحيين بشكل قوي. إذ أن أعمارهم تتراوح ما بين 25 إلى 55 عاماً.

التمارين المسائية
التمارين المسائية

قد رصدت المدة 12 أسبوعاً الكثير من آثار البرامج الرياضية واللياقة البدنية المتنوعة؛ إذ أنها تضمن تمارين شد العضلات، وكذلك الركض و التحمل والمقاومة.

كذلك قد مارست إحدى المجموعات الكثير من التمارين لمدة ساعة واحدة قبل الساعة 8:00 صباحاً. بينما تابعت مجموعة أخرى الأنشطة نفسها في المساء بحلول الساعة 18:00 وكذلك 20:00. حيث أتبع جميع المشاركين الكثير من الخطط والجبات المصممة خصيصاً لذلك الغرض.

اعتمد الباحثون على اختبار ضغط الدم، وكذلك دهون الجسم بالكامل، لدى الجميع على مدار فترة الدراسة؛ بالإضافة إلى ذلك القوة البدنية، والمرونة. وكذلك قوة القلب والرئتين خلال فترة التمارين الرياضية البدنية للبداية والنهاية.

 نتائج الدراسة للتمارين الرياضية بين الرجال والنساء

تحسنت صحة الجميع لما شاركت في الدراسة، وكان أداؤهم بشكل عام في فترة التجربة والتي قد استمرت فترة 12 اسبوعاً. بغض النظر عن الوقت الذي تم ممارسة التمرينات فيها.

يقول الدكتور بو أرسريو، هو المؤلف لهذه الدراسة الحديثة، كذلك أستاذ الصحة والعلوم الفسيولوجية البشرية داخل كلية سكيدمور بولاية نيويورك: أن أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية البدنية هو الذي تجده ملائماً للجدول الخاص بك الزمني.

الدكتور أرسريو كان يشير إلى هناك شيئاً آخر قد يحدث. ذلك في حال كان الوقت المثالي من اليوم لممارسة كافة التمارين الرياضية. والتي يختلف بالنسبة لها من الرجال والنساء.

بدء التمارين الرياضية في وقت مبكر أو متأخر؟

بناءً على النتائج التى تمت من الدراسة، كان يجب على النساء المهتمات بهذه الدراسة حول تقليل الدهون بمنطقة الوسط، ذلك بخفض ضغط الدم؛ إذ أنهم يهدفون إلى كافة ممارسة التمارين الرياضية بالصباح. كذلك كان قول الدكتور أرسريو.

كذلك هذا يعتبر أمر مهم جداً ذلك لأن دهون البطن تتجمع حول أعضاء الجسم من الداخل. ومنها الكبد بشكل خاص، إضافة إلى ذلك قد يمكن أن تكون الدهون خطيرة جداً داخل البطن.

يقول الدكتور أن النساء اللواتي حاولن تحسين القوة البدنية والعضلات من الجزء العلوي للجسم، إضافة إلى تحسين المزاج العام بشكل شخصي. وما يتناولونه من الطعام بشكل يومي وصحي، حيث يجب أن يمارس كافة التمارين المسائية بشكل جيد.

كذلك كان النصيب من الرجال في هذه التجربة أقل حساسية بوقت أداء التمرينات خلال اليوم من التمارين. ذلك يحسن قوتهم بشكل جيد في الصباح وكذلك المساء.

التمارين المسائية مثالية للرجال ودن النساء

يقول الدكتور أرسريو: أن الدراسة قد أظهرت نتائج جيدة حول التمارين المسائية كونها مثالية للرجال بشكل خاص. ذلك حال كانوا يهتمون بتحسين صحة القلب وكذلك التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى الحالة العاطفية.

ذلك ما يعني تقليل خطر الإصابة بالكثير من الأمراض مثل السمنة، وكذلك السكري من النوع الثاني. وأيضاً السكتة الدماغية وكذلك أمراض القلب.

ليس من الواضح بالضبط السبب من وراء ذلك الاختلاف حول ردود أفعال جسم الرجال والنساء على توقيت التمرين بشكل خاص. حيث يقول الباحثون أن هناك حاجة كبيرة إلى إجراء بحوث أكثر فاعلية لمعرفة المزيد حول الفوائد الصحية للتمارين الرياضية للرجال والنساء.

كذلك يقولون أن النساء يحرقن الكثير من دهون الجسم، في فترة الصباح، ذلك لأن من المرجح أن يكون لدى النساء دهون زائدة حول منطقة البطن؛ إضافة إلى ذلك قد تكون إيقاعات الجسم الداخلية للنساء عاملاً مؤثراً أيضاً.

قد تتبعت الدراسة التي تم نشرها في مجلة “فرونتيرز إن فسيولوجي” للأشخاص ذو الوزن الصحي الجيد، لكن من جانب نجد أن الباحثون يقولون أن البرامج المستخدمة يمكن لها أن تعمل على الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو زيادة في الوزن، “كونهم لديهم الكثير من الفرص للاستفادة منها” حسب تصريح الدكتور أرسريو.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: